هواوي قد تمثل الحل لدعم الايفون لشبكات الجيل الخامس

في إطار محاولات شركة ابل الدائم لتطوير إصدارتها من هواتف الأيفون، خاصة الذي يدعم الجيل الخامس، وذلك بالتزامن مع الشركات الأخرى المُنافسة، ومُحاولات الشركة الدائمة في الوصول إلى مورد لشرائح 5G فقد تم الكشف عن مجموعة من التسريبات الجديدة من شركة هواوي عن استعدادها لدعم أبل بشرائح 5G.

واعتمدت أبل في الفترة الماضية على كُل من شركة كوالكوم وإنتل بشأن توريد شرائح المودم الخاصة بجميع هواتف الأيفون، إلا أن تلك الشركات لن تقوم بدعم أبل بصورة سريعة من أجل التنافس المُستمر في سوق الهواتف المحمولة فئة الجيل الخامس.

ابل و مشكله الجيل الخامس

وقد أشارت بعض من تلك التسريبات إلى أن تلك النزاعات القانونية الموجودة بالفعل بين كل من أبل وكوالكوم كانت السبب الأساسي لتراجع شركة كوالكوم عن دعم مُنتجات أبل برقاقات المودم من الجيل الخامس بصورة سريعة.

كما لم تبدأ إنتل بعد في إنتاج ضخم لفئة رقاقات المودم الداعمة للجيل الخامس، مما أدى إلى تأخر أبل في إنتاج ايفون بتقنية الجيل الخامس.

ولكن على الرغم من تلك الخلافات القائمة بخصوص الإنتاج وتوريد رقاقات المودم مع كلا الشركتين تتجه أبل إلى البحث عن مورد جديد خاص بشرائح مودم 5G.

هواوي قد تمثل الحل لدعم ايفون للجيل الخامس

وعلى الأرجح ستكون شركة هواوي هي الخيار الأول، حيث قد أطلقت هواوي بالفعل رقاقات Balong 5000 لعام 2018 الماضي في معرض MWC، بينما قد قامت بتقديم إصدارها الأول لهاتف Mate X الذي يضم رقاقة 5G .

و كشف تقرير Engadget أنه من بين المفاجأت الحصرية أن شركة هواوي على أتم الإستعداد لبيع شرائح مودم 5G Balong 5000  لشركة أبل بطريقة حصرية.

ومن ناحية أخرى فإن إختارت أبل أن تبحث عن بديل جيد لرقاقات مودم 5G Balong 5000، فربما سوف يؤدي هذا إلى تأخر هاتف الأيفون 5G حتى عام 2021.

يُذكر أن إختيار شركة آبل لاستخدام رقاقات 5G Balong 5000 من شركة هواوي يُكلفها إقناع الحكومة الأمريكية بموقف شركة هواوي، بالتزامن مع الاتهامات التي توجهها إلى شركة هواوي بحظر مُنتجاتها، إلا أن أبل في تلك الحالة قد تكون بداية جديدة لعودة هواوي للسوق الأمريكي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.